الاربعطعش نور
ارجو الضغط على زر التسجيل ان كنت غير مسجل
او قراءة المواضيع تفضل اضغط اخفاء
اهلا وسهلا بكم ضيفنا العزيز


سياسي ديني منوع
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لا بديل عن سياسة المقاومة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم14nour
مشرف عام
مشرف عام
avatar

تاريخ التسجيل : 24/03/2009

مُساهمةموضوع: لا بديل عن سياسة المقاومة   الجمعة نوفمبر 27, 2009 1:00 pm


خطبة الجمعة لسماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله

ألقى سماحة السيد جعفر فضل
الله نيابة عن سماحة العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله، الذي
يتعافى من العملية الجراحية، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد
الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عدد من الشخصيات العلمائية
والسياسية والاجتماعية، وحشد من المؤمنين.



لا بديل عن سياسة المقاومة


التقوى

تحدث سماحته في الخطبة الأولى عن التقوى وآثارها الخلقية والسلوكية، وعن التسليم الإبراهيمي لله عزوجل.


ومما جاء في الخطبة الثانية:

فلسطين: تثبيت قاعدة الاستيطان
في الشّأن الفلسطينيّ، يبعث
رئيس وزراء العدوّ برسالةٍ جديدةٍ إلى العرب والمسلمين أمام الرئيس
المصري، مفادها أنّ القدس هي "ضمن السيادة الإسرائيليّة وليست مستوطنة"،
وبالتّالي، فهي خارج دائرة النّقاش في أيّ مفاوضات مستقبليّة على
المستوطنات، فضلاً عن أن تكون عاصمةً للدّولة الفلسطينيّة المفترضة. ومع
ذلك، فلا نزال نسمع حديث السّلطة الفلسطينيّة عن ضرورة تجميد الاستيطان
ووقفه، بينما يثبّت العدوّ قواعد الاستيطان في الأرض وعلى امتداد الضفّة
الغربيّة.


لا بديل من سياسة المقاومة
وعلى خطّ آخر، ثار الحديث من
فصائل المقاومة الفلسطينيّة عن تعهّدات بتطمين العدوّ، في الوقت الذي
نعتقد أنّه لا بديل من سياسة إتعاب هذا العدوّ وإقلاق راحته؛ لأنّه لا
مجال لطمأنة أيّ احتلال، ولا سبيل لإخراج المحتلّ إلا بالمقاومة التي
تمثّل الحدّ الأدنى من واجبات أيّ شعبٍ تجاه أرضه ومصيره.


السّيطرة الإسرائيليّة على المياه العربية
وفي هذا السّياق، فإنّنا ننظر
بعين الخطورة الشّديدة إلى إدخال كيان العدوّ في دوريّات الحلف الأطلسي
البحريّة في المتوسّط، هذه الخطوة التي تجعل من المحتلّ ناظماً للحركة
الملاحيّة في المنطقة، ليمارس قرصنته المدعومة دوليّاً تحت شعار مكافحة
الإرهاب وتهريبِ الأسلحة، ونحذّر من أنّ الحلف الأطلسيّ يضع نفسه في موضع
العداوة للعرب والمسلمين من خلال هذه الخطوة، وأيّ خطوة مماثلة، وهو ما لا
يصبّ في مصلحة أحد.


لبنان: عودة التّوازن السياسيّ
أمّا لبنان، فإنّ على الجميع
أن يسعى لاغتنام فرصة عودة التّوازن إلى الحركة السياسيّة، بما يساهم في
العمل المشترك لإيجاد حلولٍ للمشاكل الاقتصاديّة والاجتماعيّة والصحّية
التي تحاصر اللّبنانيّين، وأن يُرفع الغطاء عن كلّ اللاعبين بالشّعب في
غذائه ودوائه ومقدّرات عيشه، وكلّ المفسدين الّذين أرهقوا البلد طوال
عقودٍ من الزّمن.


تعزيز القدرة الذاتيّة
وإنّنا في الوقت نفسه، نؤكّد
ضرورة أن يرتقي اللّبنانيّون جميعاً إلى مستوى التحدّيات الكبيرة الّتي لم
يتوقّف العدوّ للحظة عن تحريك خطوطها تجاه لبنان، لا كبلدٍ مقاوِمٍ أثبت
عصيانه على الاحتلال وقدرته على الانتصار فحسب، بل كنموذجٍ في التنوّع
والعيش المشترك، وهذا ما يتطلّب تعزيز قدرة لبنان على مواجهة أيّ عدوان،
عبر جيشه ومقاومته، وتأكيد عناصر الوحدة الإسلاميّة والوطنيّة، انطلاقاً
من وحدة القيم التي أكّدتها الرّسالات السماويّة؛ قيمِ العزّة والحرّية
والمحبّة والتّعاون في سبيل الخير.


انقر هنا لقرأت الخطبة...

_________________
خادم14nour
خادم اهل البيت14 (ع)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al14nour.piczo.com
 
لا بديل عن سياسة المقاومة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاربعطعش نور :: الفئة الأولى :: منتدى السياسي-
انتقل الى: