الاربعطعش نور
ارجو الضغط على زر التسجيل ان كنت غير مسجل
او قراءة المواضيع تفضل اضغط اخفاء
اهلا وسهلا بكم ضيفنا العزيز


سياسي ديني منوع
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عيد الغدير عيد الولاية للإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم14nour
مشرف عام
مشرف عام
avatar

تاريخ التسجيل : 24/03/2009

مُساهمةموضوع: عيد الغدير عيد الولاية للإسلام   الجمعة ديسمبر 04, 2009 12:23 pm

عيد الغدير عيد الولاية
للإسلام



لأول مرة إثر العملية الجراحية التي أجريت له ،
ألقى سماحة آية الله العظمى، السيد محمد حسين فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على
منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عدد من الشخصيات العلمائية
والسياسية والاجتماعية، وحشد من المؤمنين، ومما جاء في
خطبته:


منـزلة عليّ(ع) من رسول الله(ص)
في الثّامن عشر من شهر ذي الحجّة، نلتقي بذكرى
الغدير، حيث وقف رسول الله(ص) راجعاً من حجّة الوداع في غدير خُمّ، ليُعلن الخليفة
من بعده. فقال فيما قال: "يا أيّها النّاس، إنّ الله مولاي وأنا مولى المؤمنين،
وأنا أولى بهم من أنفسهم، فمن كنت مولاه فهذا مولاه ـ يعني عليّاً ـ اللّهمّ والِ
من والاه، وعادِ من عاداه".

ونحن عندما نريد أن نفهم خلفيّة حديث الغدير، فلا
نحتاج إلا إلى أن نرجع إلى حياة عليّ(ع)، وإلى الكثير من المواقف التي كان رسول
الله(ص) يؤكّد فيها تقديم عليّ على غيره في عناصر القيمة الأساسيّة. ويروي المسلمون
عن النبيّ(ص) أنّه قال: "أنا مدينة العلم وعليّ بابها"، وأنّه قال لعليّ: "أما ترضى
أن تكون منّي بمنـزلة هارون من موسى إلا أنّه لا نبيّ بعدي"، وأنّه قال: "عليّ مع
الحقّ والحقّ مع عليّ يدور معه حيثما دار".


التّربية في كنف
النبوّة

وقد
شاء الله أن يتربّى عليّ على يدي رسول الله(ص) وهو طفل صغير، لم تنبت بعدُ أسنانُه،
فنشأ في حضن رسول الله، يُكنِفُهُ فراشَه، ويُشمّه عَرفَه، ويُلقي إليه في كلّ يومٍ
علَماً من أخلاقه، وكان يتّبعه اتّباع الفصيل أثَر أمّه؛ حتّى كان عقلُ عليّ من
عقلِ رسول الله، وروح عليّ من روح رسول الله، وتطلّعاته من تطلّعاته، وخطّه من
خطّه. وبذلك لم يتلوّث عليّ بجاهليّة، ولم يسجد لصنم، ولم يشرك بالله طرفة
عين.


استكمال النبوّة بالإمامة
ولذلك، كان عليّ(ع) هو المؤهّل لخلافة النبيّ(ص)،
لأنّ دور الخليفة ليس أن يحكم فقط، وإنّما أن يعمل على تعميق الإيمان في حياة
النّاس، وأن يكمل بناء المجتمع الإسلاميّ على قاعدة راسخة؛ لأنّ مرحلة النبوّة ـ
بكلّ تحدّياتها وحروبها وأوضاعها ـ لم تستكمل مسيرتها في بناء الفرد والمجتمع بشكلٍ
نهائيّ، وإنّما هيّأت السّاحة لذلك البناء.


ولاية عليّ ولاية
الإسلام

ولذلك، فنحن لا نوالي عليّاً لقرابته أو فروسيّته، بل لأنّه إمامٌ للمسلمين
حتّى وهو خارج الخلافة، يمثّل قوله الحجّة عند اختلاف النّاس، ويمثّل فعله المحجّة
البيضاء إذا مال النّاس، وهو القدوة ـ بعد رسول الله ـ في كلّ ما انفتح عليه في
حركة العلم والإدارة والإخلاص للإسلام والمسلمين، وهو الّذي قال: «علّمني رسولُ
الله ألفَ بابٍ من العلم، يُفتح لي من كلِّ بابٍ ألفُ باب»، وهو الّذي جمّد مطالبته
بالخلافة ـ وهي حقّه ـ لمّا رأى راجعة النّاس قد رجعت عن الإسلام يدعون إلى محق دين
محمّد(ص)، وقال: «فخشيت إن أنا لم أنصرِ الإسلامَ وأهلَه، أن أرى فيه ثلماً أو
هدماً تكون المصيبة به عليّ أعظم من فوت ولايتكم التي إنّما هي متاع أيّام قلائل،
يزول منها ما كان، كما يزول السّراب، أو كما يتقشّع السّحاب، فنهضت في تلك الأحداث،
حتى زاح الباطل وزهق، واطمأنّ الدين وتنهنه»، وهو الّذي قال: «لأسلمنّ ما سلمتْ
أمورُ المسلمين ولم يكن فيها جورٌ إلا عليَّ خاصّة».


عليّ والوحدة الإسلاميّة
وفي ضوء ذلك، نتعلّم من عليّ خطّ الوحدة
الإسلاميّة، لننفتح على من نختلف معه بالحوار، ولنؤكّد ما يجمعنا في سبيل حفظ
الإسلام في مواجهة التحدّيات التي تعصف اليوم بالأمّة ولا تفرّق بين مذهبٍ وآخر،
ولا بين مسلمٍ ومسلم.

إنّ عليّاً(ع) يُمكن أن يكون رمز وحدتنا الإسلاميّة؛ لأنّ
المسلمين جميعاً لا يختلفون على احترام عليّ وتقديمه على غيره. وإذا كان المسلمون
قد اختلفوا على عليّ في التّاريخ، في مسألة الخلافة والإمامة، فإنّ بإمكاننا اليوم
أن نتوحّد من خلاله، وانطلاقاً من منهجه الّذي أكّده في
الواقع.


سماحة آية الله العظمى،العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل
الله،(حفظه الله)






خطبة الجمعة


(الجمعة 17 ذو الحجة 1430هـ/ 04 كانون الأول ـ ديسمبر
2009م)


أنقر هنا لسماع الخطبة

انقر هنا لقرأت الخطبة...


_________________
خادم14nour
خادم اهل البيت14 (ع)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al14nour.piczo.com
 
عيد الغدير عيد الولاية للإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاربعطعش نور :: الفئة الأولى :: منتدى خاص بامير المؤمنين علي بن ابي طالب (ع)-
انتقل الى: