الاربعطعش نور
ارجو الضغط على زر التسجيل ان كنت غير مسجل
او قراءة المواضيع تفضل اضغط اخفاء
اهلا وسهلا بكم ضيفنا العزيز


سياسي ديني منوع
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المفهوم الإسلاميّ للجمال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم14nour
مشرف عام
مشرف عام


تاريخ التسجيل : 24/03/2009

مُساهمةموضوع: المفهوم الإسلاميّ للجمال   الجمعة سبتمبر 24, 2010 12:24 pm

المفهوم الإسلاميّ للجمال

قيمة الجمال
للجمال قيمة لا يختلف النّاس حولها... فهو يرضي روح الإنسان ويملأ كيانه، وينعش حياته، إن في الشّكل الخارجيّ في تناسق الأبعاد أو انسجام الألوان أو تناغم الأصوات، أو في البعد الدّاخليّ، من خلال جمال العقل وجمال الرّوح وجمال الأخلاق وجمال القلب، وجمال الإيمان والسّلوك.
فالجمال يُعبَّر عنه في كلّ ما يصدر عنّا أو من حولنا، فلكلّ شيءٍ صورته الجميلة أو عكسها، فالهيئة، والكلام، والموقف، واللّغة... كلّها إمّا أن يرتفع بها الجمال فتسمو وترقى، أو تنحطّ مع القبح والبشاعة.
وللجمال موقعه الكبير لكونه يشير إلى صفةٍ من صفات الله عزّ وجلّ، واسمٍ من أسمائه الحسنى، فالله جميل في ذاته، فهو{نور السَّماوات والأرض}[النّور: 35]، وجميل في أسمائه، فله من الأسماء أحسنها وأكملها، وله من الصّفات أجملها: {وَلِلَّهِ الأسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا}[الأعراف: 180].
والله جميل في كلامه، فالقرآن كتابه، هو سيِّد الكتب رحمةً وعذوبةً وجمالاً، كلّ آياته تنتهي بلحنٍ جماليّ فيه تناسق التّعابير، حتّى تخاله شعراً وما هو بشعر، وهو فوق كلّ نثر. والملفت أنّ هذا الجمال هو مرافق لكلِّ آيات القرآن، فنلمس الجمال في الآيات التّرغيبيّة: {وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَ* قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيراً* وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْساً كَانَ مِزَاجُهَا زَنْجَبِيلاً* عَيْناً فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلاً}[الإنسان: 15- 18].
وكذلك نلمس الجمال في الآيات التّرهيبيّة: {مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ* هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَه* خُذُوهُ فَغُلُّوه* ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ* ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ}[الحاقة: 28-32].
كما ونلمس الجمال في آيات الحرب كما نلمسه في آيات السّلم، وفي الآيات الّتي تتحدّث عن حالات التوتّر أو حالات الهدوء، فكلّ آيات القرآن تفيض سلاسةً وعذوبةً وجمالاً.

الجمال صورة الإنسان
والجمال أيضاً صورتنا... هو صورة الإنسان عندما خلقه الله: {خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأرْضَ بِالْحَقِّ وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ}[التّغابن: 3].
أمّا في الكون، فالأمر لا يستدعي أن نبحث كثيراً وبعيداً، ففي الطبيعة القريبة منّا، ندرك الجمال بأبهى صوره وأروعها: تناسبٌ في الأشكال، وانسجام في الألوان، اللّون الأخضر يتناسق مع لون التّراب ولون صفحة السّماء، وكذا كلّ الألوان الأخرى، مع تدرّجاتها الّتي لا حصر لها... في الكون كلِّه أنت لا ترى حولك أيّ نشازٍ أو خلل جماليّ، إلا ما تدخَّل به الإنسان.
وللإشارة إلى كلّ جمال الكون، كان النّداء من الله أن انظروا وتأمّلوا: {أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ}[ق: 6]... {أَفَلاَ يَنْظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ* وإلى السّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ* وإلى الجبالِ كيفَ نُصِبَتْ* وإلى الأرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ} [الغاشية: 17-20]...
وإذا كانت النّظرة الإلهيّة إلى الجمال بهذه الرّوعة، فلماذا نظهر كمسلمين بأنّنا غير معنيّين بإظهار هذه الصّورة؟ إنّ المسلمين، أيّها الأحبّة، بعيدون عن ذلك، فيما يأمرهم الله: {يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ}[الأعراف: 31].
هو أمرٌ واضحٌ من الله لكلِّ عباده بالتزيّن، وتأكيد الأمر أكثر أثناء توجّههم إلى الصَّلاة في بيوت الله. في رأيكم، أيّ دلالةٍ هي أبرز من هذه الدّلالة؟! ثم لو كان الإسلام يتناقض مع الجمال، لما كنّا وقفنا على العديد من الأحاديث التي حثَّت على نظافة البيوت والطّرقات، وتلك التي اعتبرت غرس الأشجار صدقة، وإزالة الأذى عن الطّريق صدقة... كما وفي كلّ مناسبة، لا يتوانى الإسلام عن دعوتنا إلى التزيّن في المظهر واللّباس. جاء عن أمير المؤمنين(ع): "ليتزيّن أحدكم لأخيه المسلم إذا أتاه، كما يتزيَّن للغريب الّذي يحبّ أن يراه في أحسن هيئة".

الإسلام يدعو إلى التجمّل
وأكثر الإسلام من الدّعوة إلى التّجمّل، واستبق ما قد تؤول إليه حال النَّاس، فأكَّد عدم حبّ البؤس والتَّباؤس.. فقد ورد في الحديث عن رسول الله(ص): "إنّ الله جميل يحبُّ الجمال، ويحبُّ أن يرى أثر نعمته على عبده"، وعندما سُئِلَ كيف؟ قال: "ينظِّف ثوبه، ويطيِّب ريحه، ويُحسِّن داره". وعنه(ص): "أحسنوا لباسكم، وأصلحوا رحالكم، حتَّى تكونوا كأنَّكم شامة في النَّاس". وعندما أبصر رسول الله رجلاً شعثاً رأسه، وسخة ثيابه، استنكر ذلك وقال: "من الدّين المتعة". وقد ورد عن أبي عبد الله(ع): "البس وتجمَّل، فإنَّ الله جميلٌ يحبُّ الجمال، وليكنْ من حلال".
وقد دخل الإسلام في التَّفاصيل، عندما قال رسول الله(ص): "ليأخذ أحدكم من شاربه، والشَّعر الَّذي في أنفه، وليتعاهد نفسه، فإنَّ ذلك يزيد في جماله"، وقد ورد عنه أيضاً: "من اتَّخذ شعراً، فليحسن ولايته أو ليجزّه".
ورسول الله(ص) كان، وكما تذكر سيرته، يحرص على حسن السَّمت وجمال الشَّكل واللّباس، وكان يحبّ اللّباس الأبيض، وكان يقول: "البسوا البياض، فإنَّه أطيب وأطهر"، وكان له لباس يلبسه في العيدين والجمعة، وعند استقبال الوفود، وكان يعرف بطيب الرّائحة، وكان ينفق في الطّيب أكثر مما ينفق في الطّعام...

تجلّيات الجمال
هذا في جانب الشّكل والمظهر الخارجيّ، ولكنّ الإسلام ـ ومن خلال تربيته لنا على الاتّزان. لم يكتف بذلك، بل راح يَتحدّث عن كلّ ما يتمّم جمال المظهر، ليحدّثنا عن جمالٍ آخر، ولذا كان الدّعاء: "اللّهمّ فكما حسَّنت خَلقي فحسِّن خُلقي"، كما وأشار إلى لباس التَّقوى، حيث يقول القرآن الكريم: {ولباسُ التَّقْوَى ذلكَ خير}[الأعراف: 26]، ولباس التَّقوى ما هو إلا جمال الدَّاخل.
وعمَّم الإسلام مفهوم الجمال، ليكون ‏الجمال جمال اللِّقاء، في الابتسامة وطلاقة الوجه، قال رسول الله(ص): "إنَّكم لن تسعوا النَّاس بأموالكم، فالقوهم بطلاقة الوجه وحسن البشر".
والجمال جمال الأخلاق، والتَّواضع هو زينته: {وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاَماً}[الفرقان: 64].
والجمال جمال العقل، والفكر السَّليم زينته... وتكرُّ سبَّحة الدَّعوة إلى إقران الجمال بكلِّ شيء، فالصَّبر ينبغي أن يكون جميلاً، وهو الصَّبر بلا شكوى أو تأفّف...
وجمال اللّسان هو بصواب القول بالحقّ والخير أو الصّمت... وجمال العبد الطّاعة... وجمال المعروف في إغاثة الملهوف وتنفيس المكروب... وجمال المؤمن في ورعه... وجمال الرّوح بالشّكر وصفاء النيّة... وجمال الإحسان ترك الامتنان والأذى... وجمال الجدال: {وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}[النّحل: 125]. وحتّى في الهجر، فالجمال مطلوب، قال تعالى: {وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً}[المزمّل: 10]، وهو الإعراض الّذي لا عتب فيه ولا مخاصمة... وجمال النّقد الوعظ سرّاً .
هذا هو الإسلام أيّها الأحبّة... ترك لنا الإرث الكبير لنستهدي به، وليكون لنا منارةً تساعدنا على التّطبيق.

تناقضٌ في الواقع الإسلاميّ
ولا يخفى على أحدٍ أنّ المسلمين السّابقين عاشوا الجمال في تاريخهم المضيء، فبرزوا في مجال الفنّ، وأبدعوا حضارةً شعَّت على الكثير من الحضارات، والأمثلة كثيرة ما زالت ماثلةً في الشَّرق والغرب، وهي تُدهش الأنظار وتحيِّر الفنَّانين .
وفي هذا نقول: لا عذر أبداً في ما هو حال المسلمين اليوم.. في أماكنهم العامَّة.. في الشَّوارع والطّرقات، وحتّى في أماكن عباداتهم وأقدسها.
إنّ المسلمين اليوم، أيّها الأحبّة، في تناقضٍ بين ما يأمر به دينهم وبين واقعهم... إنَّهم يحرمون أنفسهم من الاستفادة من هذه القيمة، والّتي عليهم أن يعيشوها لذاتها، وليس ليبرهنوا لأحدٍ أنّهم كذلك، يعيشون قيمة الجمال بذاتها، ليس للتّباري في مسابقاتٍ تستخفّ بالعقل وبالعمل وبالإبداع.. والحديث يقول: "قيمة كلِّ امرئٍ ما يحسنه".
كلّ هذا مع ضرورة وعيهم بأنّ الفوضى في الشّكل، وسوء المظهر إلى حدّ القبح أحياناً، يُفسِدُ الكثير من أهدافهم الرّساليّة لنشر الدّين والخير.
نعم، هذه الصّورة قد تكون حاجزاً يمنع الآخرين من النّظر إلى الإسلام نظرةً إيجابيّة.. لأنّ البعض قد لا يفرّق بين كون هذا ناشئاً عن المسلمين أو عن الإسلام.

دعوة إلى التّوازن
وإنّنا في الوقت الّذي نطالب بتمسّك المسلمين بقيمة الجمال لكلّ ما ذكرنا، ليكون الجمال هو طابع أشكالهم وبيوتهم، ومظهر مدنهم وقراهم، وعنوان حياتهم، ندعوهم إلى عدم الابتعاد عمَّا أوصى به الإسلام.. فالإسلام أوصى بالتَّوازن وعدم المبالغة أو الاستغراق في هذه الأمور. وهذا ما نشهده حاصلاً اليوم لدى البعض، تأثّراً بنمط عيشٍ فرضه الآخرون عليهم، فصرنا نشهد اللّهاث وراء صيحات الجمال، والهوس في عمليات التجميل والتجمّل، وبالتّالي عدم الرّضا، لأنّ هناك من يقرِّر مواصفات ومقاييس لهذا الجمال، بحجّة روح العصر.. وليس هو من روح العصر، بل من ابتكارهم، لإشغال النّاس عن قيمهم ومبادئهم والقضايا الأساسيّة، بحيث يستغرقون بالشّكل وينسون المضمون.
الجمال مطلوب، ولكن ليس إلى حدّ الإسراف أو عدم التّوازن.. فالجمال قيمة لا يمكن أن تبرز وحدها، بل هي تشعّ ويتألّق بريقها وسط قيم التعقّل والتّواضع والرّزانة والوقار والرّضا والقناعة، والأهمّ هو الالتزام الدّقيق بالأحكام الشّرعيّة، وهذا ما لا بدّ من تأكيده.
أيّها الأحبّة: هذا هو الجمال الّذي نفهمه وندعو إليه، وهو الّذي ينبغي أن نعيشه في حياتنا الدّنيا، وصولاً إلى حياتنا الأخرويّة، حيث الجمال لا جمال فوقه:
{وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيماً وَمُلْكاً كَبِيراً* عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا* إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاء وَكَانَ سَعْيُكُم مَّشْكُورًا}[الإنسان:20-22].
ليكن الجمال شاملاً، جمال الشّكل الّذي لا يكون على حساب جمال العقل والقلب والرّوح، ولا أن يشغلنا جمال العقل والرّوح عن جمال الشّكل.. وبذلك نحقّق النّظرة الإسلاميّة الّتي تتوازن فيها المادّة مع الروح، والباطن مع الظّاهر، لتكون الحياة بذلك أرقى وأعلى وأجمل.

خطبتي الجمعة
(16 شوال 1431هـ/ الموافق: 24 أيلول - سيبتمبر 2010 م)

[size=16]*ألقى سماحة العلامة السيّد علي فضل الله [/size]
[size=16]
[/size]

[size=16]نجل الشهيد العلامة المرجع الاعلى الكبيرالمجدد الفقيه الامام السيد محمدحسين فضل الله(قدس سره)
خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، الضاحية الجنوبية لبيروت بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين.
انقر لقرأءة الخطبة التفاصيل[size=16]
[/size][/size]

_________________
خادم14nour
خادم اهل البيت14 (ع)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al14nour.piczo.com
 
المفهوم الإسلاميّ للجمال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاربعطعش نور :: الفئة الأولى :: منتدى اسلامي-
انتقل الى: