الاربعطعش نور
ارجو الضغط على زر التسجيل ان كنت غير مسجل
او قراءة المواضيع تفضل اضغط اخفاء
اهلا وسهلا بكم ضيفنا العزيز


سياسي ديني منوع
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العدوان على مواقع الأمَّة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم14nour
مشرف عام
مشرف عام
avatar

تاريخ التسجيل : 24/03/2009

مُساهمةموضوع: العدوان على مواقع الأمَّة   الجمعة أكتوبر 29, 2010 12:29 pm

العدوان على مواقع الأمَّة

العدوان على مواقع الأمَّة
يعرض الكيان الصّهيونيّ عضلاته النّوويَّة، ليكشف عن مفاعله النَّووي العسكريّ للمرّة الأولى أمام وسائل الإعلام، ويتحدَّث بلغةٍ تهديديَّةٍ جديدةٍ عن عمليةٍ سريَّةٍ قامت بها وحداته البحريَّة داخل إيران، ليوحي إلى العالم بأنَّه لا يتوانى عن استخدام الأسلحة النّوويّة إذا شعر بأن ثمّة قوّةً في المنطقة تهدّد تفوّقه النوعيّ، أو يمكن أن تشكّل تهديداً حقيقيّاً لأمنه في المستقبل.
وفي غضون ذلك، يواصل العدوّ القيام بخطواتٍ جديدةٍ تستهدف تسريع تهويد القدس، في سياق مشاريع قوانين جديدة، آخرها مشروع قانون يعتبر المدينة "منطقةً ذات أولويّةٍ وطنيّة"، ويعطي سلسلةً من التّسهيلات لتشجيع استيطانها وتهويدها.
يحدث ذلك كلّه، فيما تعلن السّلطة الفلسطينيَّة عن أنها تلتزم بكلِّ متطلّبات خارطة الطَّريق، وتتحدَّث عن استعدادٍ للعودة إلى المفاوضات، إذا حفظ العدوّ لها ماء الوجه، ولكنَّ المسؤولين الصَّهاينة مشغولون بالاستيطان وبالاستعداد الاستراتيجيّ للحرب عن كلِّ الشّكليّات الّتي يتحدّث عنها العرب في مسألة التّفاوض، وحتى عن بعض الملاحظات الدّوليّة الخجولة الّتي توجّه إليهم بين وقتٍ وآخر، لأنَّهم قرَّروا منذ البداية أنَّ هذا العالم لا يتفاعل إلا مع حقِّ القوَّة، ولا يأخذ بعين الاعتبار قوَّة الحقّ وحقوق الشّعوب.
إنّنا أمام عمليّة الاستعداد الصّهيونيّ المتواصلة، والّتي تترافق مع عمليّات عدوانيّةٍ صهيونيّةٍ خارج فلسطين المحتلّة، بينها ما تمّ الإعلان عنه في السّودان، أو تلك الّتي حدثت في البحر، كما في العدوان على أسطول الحرّيّة، وصولاً إلى عمليّات الزّحف الاستيطانيّ المتصاعدة داخل فلسطين المحتلَّة، ندعو الأمَّة إلى المحافظة على كلّ عناصر القوّة فيها وحمايتها، وإلى تنمية الوعي بمدى خطورة هذا الكيان على مستوى المنطقة والعالم، لأنّنا نخشى من لعبة الاسترخاء لدى الشّعوب العربيّة، بحيث يهون أمامها خطر العدوّ الصّهيونيّ، والدّور الّذي يتحضّر للقيام به..
إنّ الخطورة الكبرى تكمن في أنَّ العدو يُسرِّع من وتيرة استعداده للعدوان، ويتحضَّر لكلِّ الاحتمالات، فيما تغرق الأمَّة في بحرٍ من الانقسامات المذهبيَّة والطّائفيّة والسياسيّة، ما يستدعي العمل الجادّ من أجل توحيد الجهود والطّاقات وتخفيف التوتّر والتشنّجات، على قاعدة: "لأسلمنّ ما سلمت أمور المسلمين".. لتُحلّ مشكلة الحكومة في العراق، وتُزال بذور الفتن في لبنان، وتجتمع الفصائل في فلسطين على القضيَّة الكبرى.
إنّ حال الانقسام الدّاخليّ الّتي تنسحب على أكثر السّاحات في البلدان العربيّة والإسلاميّة، والّتي يُصار فيها إلى تعطيل المصالحات بين الدّول وبين الجماعات لحساب الرّغبات الأميركيّة، هي حالٌ خطيرة يُراعي فيها البعض مصالح العدوّ على حساب مصالح شعبه ودولته، وعلى حساب الاستقرار الدّاخليّ الّذي ينبغي أن يكون الأرضيّة الاقتصاديّة والسياسيّة لعمليّة البناء المتكامل لمواجهة الأخطار المحدقة بالوطن والأمَّة. إنّ المطلوب هو وعي عناصر القوّة لدى الشعوب العربيّة والإسلاميّة، وهي كثيرة لو أرادت أن تستفيد منها.

لتعزيز العلاقات الإسلاميّة ـ المسيحيّة
وفي موازاة ذلك، نرى شيئاً من الإيجابيّة في ملامسة السينودوس الذي أُقيم لدراسة وضع المسيحيّين في الشّرق الأوسط، الّذي انعقد في الفاتيكان، للمسألة الفلسطينيّة، وفي تأكيده أنّه "لا يمكن الاستناد إلى مسألة أرض الميعاد، لتبرير عودة اليهود إلى إسرائيل وتهجير الفلسطينيّين"، كما جاء في الرّسالة الختاميّة للسينودوس، لأنَّنا نعتقد أنَّ هذا الموقف يمكن أن يؤسِّس لتعاونٍ إسلاميّ ـ مسيحيّ عالميّ، تكون فلسطين المحتلّة منطلقه الأساس، ونريده أن يمتدّ ليشمل كلّ المواقع التي تُظلم فيها الشّعوب، ليكون الموقف استمراراً لموقف السيّد المسيح(ع) الّذي طرد اللّصوص من الهيكل، وهو لا يمكن أن يعطي شرعيّةً للصوص الأوطان، وليكون امتداداً لموقف رسول الله(ص) في نصرة المظلوم، بصرف النّظر عمّا هو دينه وعرقه وجنسه..

لبنان: ارتهانٌ للتَّفاهمات الخارجيَّة
أمّا لبنان، الّذي دخل في مرحلة تهدئةٍ جديدةٍ بفعل الاتّصالات الخارجيَّة والتّفاهمات الإقليميَّة، فسوف يبقى مرتهناً لهذه الاتّصالات والتّفاهمات، ليرصد من محطَّة الانتظار آفاق التطوّرات في المنطقة في مدى الشّهور المقبلة، ليعرف مصيره المعلَّق بين براثن المحكمة الدّوليَّة وهواجس العدوان الصّهيونيّ، ليبقى الاستقرار المرحليّ في قبضة الحركة الدّوليّة والإقليميّة.
ولكنَّ ذلك كلَّه لا يضع حدّاً للقلق الدّاخليّ الّذي يُساور الجميع في غياب الاستقرار الحقيقيّ، وعدم التّفاهم على كيفيّة إدارة موضوع المحكمة الدولية، والكثير من علامات الاستفهام، والّتي عزّزتها الحادثة الأخيرة في العيادة النّسائيّة، والتي تعتبر تجاوزاً لحدود التحقيق إلى أمورٍ تطال أمن البلد الاجتماعيّ والسياسيّ، والتي باتت تترك تأثيراتها الكبرى على السّاحة الداخليّة، وتعزّز الانقسام الدّاخليّ الّذي يُنذر بفتنٍ متحرّكةٍ ومتنقّلة، إلى جانب العجز القاتل عن معالجة الملفَّات السياسيّة والاقتصاديّة والمعيشيّة، مع الارتفاع الفاحش في أسعار السّلع الضّروريَّة، وانكفاء الحكومة في مسائل المياه والكهرباء، وشعور المواطنين بأن لا مظلّة تحميهم من جشع التجّار الكبار والصّغار، الّذين سرقوا الأموال العامّة والخاصّة، وأفلسوا الخزينة، ووقفوا مع الآخرين يتساءلون: كيف حدث ما حدث، ومن أين تأتي الحلول؟!
أيّها اللّبنانيّون، أيّها المسؤولون: لماذا تصرّون على الخضوع للصّيغة الّتي يُراد لها أن تكون عنوان كلِّ المراحل، وهي: لا تقسيم ولا انهيار ولا استقرار؟! لماذا لا تشيرون إلى الآخرين بأنّكم قرَّرتم الجلوس على طاولةٍ واحدة، للتَّفكير في مصالح هذا البلد، والحفاظ على كلّ عناصر القوّة فيه، والنّظر بمسؤوليّة إلى كلّ ملفّاته، ونجعل الآخرين يخضعون لمنطقنا لا لمنطقهم؟! هل نحلم عندما نفكّر في ذلك؟! القضيّة بأيدينا، والمصير مصيرنا كما هو مصير الأجيال من بعدنا.
خطبتي الجمعة
(21 ذو القعدة 1431هـ / الموافق: 29 تشرين الأوّل 2010م)
*ألقى سماحة العلامة السيّد علي فضل الله


نجل الشهيد العلامة المرجع الاعلى الكبيرالفقيه المجدد [size=16]الامام السيد محمدحسين فضل الله
(قدس سره)
خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، الضاحية الجنوبية لبيروت بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين.
انقر لقرأءة الخطبة التفاصيل



[/size]

_________________
خادم14nour
خادم اهل البيت14 (ع)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al14nour.piczo.com
 
العدوان على مواقع الأمَّة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاربعطعش نور :: الفئة الأولى :: منتدى السياسي-
انتقل الى: