الاربعطعش نور
ارجو الضغط على زر التسجيل ان كنت غير مسجل
او قراءة المواضيع تفضل اضغط اخفاء
اهلا وسهلا بكم ضيفنا العزيز


سياسي ديني منوع
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإرهاب الصّهيونيّ يوسّع اعتداءاته على الأمَّة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم14nour
مشرف عام
مشرف عام
avatar

تاريخ التسجيل : 24/03/2009

مُساهمةموضوع: الإرهاب الصّهيونيّ يوسّع اعتداءاته على الأمَّة   السبت نوفمبر 06, 2010 1:33 pm

الإرهاب الصّهيونيّ يوسّع اعتداءاته على الأمَّة

الإرهاب الصّهيونيّ يوسّع اعتداءاته
في فلسطين المحتلَّة، تتواصل الهجمة الصّهيونيَّة على الفلسطينيّين، حيث يبلغ الإرهاب الصّهيونيّ حدوداً جديدةً في مساحات الاستيطان الممتدَّة داخل القدس والضفَّة الغربيَّة، وفي الاعتداء على كنيسةٍ تاريخيّةٍ في القدس المحتلّة، وإحراقها من قِبَل المستوطنين، كدليلٍ إضافيّ على أنَّ اليهود الغاصبين لا يفرِّقون بين مسيحيّ ومسلم في عدوانهم الوحشيّ المستمرّ على الشَّعب الفلسطينيّ.
وإلى جانب العدوان على الحجر والبشر، امتدَّت يد المستوطنين إلى الشَّجر في حقول الزَّيتون الّتي قطعها المحتلّون، مع إصرارهم على تجريف الأشجار المثمرة والتّاريخيَّة، في إطار سعيهم الحثيث لإخراج الفلسطينيّين من أرضهم، والضَّغط عليهم للاعتراف بيهوديَّة الكيان، إضافةً إلى الفتاوى الَّتي يطلقها الحاخامات، وآخرها فتوى "عوفاديا يوسف"، الَّتي حرَّم فيها بيع المنازل "للأغيار"، واصفاً العرب والمسلمين بالحقراء... ومن الطّبيعيّ أن لا يثير ذلك كلّه حنق الإدارة الأمريكيَّة والإدارات الغربيَّة الّتي تثير الحديث الدَّائم عمَّا تسمِّيه "الإرهاب الإسلاميّ"، ولا تنبس ببنت شفةٍ حيال الإجرام الصّهيونيّ الّذي يمثِّل المصداق لأبشع ألوان الإرهاب وأنواعه.
ولذلك، فإنَّ المطلوب من الشّعوب العربيَّة والإسلاميَّة، أن تبقى إلى جانب الشّعب الفلسطينيّ الّذي يسعى العدوّ للاستفراد به ليواجه مشاكله وحده، وأن تمدّه بكلّ إمكانات الصّمود، لتخفّف عنه أعباء المواجهة الكبرى الّتي يخوض غمارها منذ عقود، ويدفع فيها فاتورة الدّم عن الأمّة كلّها.

التَّفجيرات في العراق: عدوانٌ على الأمَّة
وفي موازاة الممارسات الإرهابيّة الصّهيونيّة، يبرز العمل الإجراميّ الَّذي استهدف كنيسة سيِّدة النَّجاة للكلدان الكاثوليك في بغداد، كواحدٍ من أكثر الأعمال وحشيّةً، بكلّ ما يمثّله من عدوانٍ على الأبرياء، يرفض الإسلام التّعرّض لهم، ويؤكّد المسؤوليّة في حمايتهم وعدم العبث بأمنهم...
كما أنّ التّفجيرات الأخرى التي استهدفت الأحياء الشّعبيّة في بغداد، تمثّل رسائل دمويّة بالغة الوحشيّة، وهي في الوقت الّذي تحاول الدّخول على خطّ الاستقرار السياسيّ العراقيّ لتقويضه والالتفاف من خلاله على عمليّة تشكيل الحكومة، تمثّل عملاً وحشيّاً يتنكّر لمبادئ الإسلام وقيمه وأصالته.
إنَّ هذه الجرائم تشكِّل وجهاً من وجوه الاستجابة للرَّغبات الصّهيونيَّة ولأهداف العدوّ، في إشعال الفتنة الطّائفيّة أو المذهبيّة داخل الأمّة، وإثارة الانقسامات فيها، حتى تستنفد الأمَّة طاقاتها في الصّراع الدّاخليّ، وتستهلك إمكاناتها في الفتن المتنقّلة، لإحداث شرخٍ بين المسلمين والمسيحيّين، وبين المسلمين أنفسهم، فتستسلم أمام عدوّها التّاريخيّ، وتسقط أمام هجماته اللاحقة، وعدوانه القادم.
ونحن ننظر إلى هذه الاعتداءات من زاوية كونها عدواناً على الأمة وعلى المسلمين والعرب جميعاً، وعلى المفاهيم والقيم الإسلاميّة، ونؤكّد على علماء الأمّة، أن يُبرزوا الموقف الشّرعيّ الحاسم في هذا المجال، لقطع الطّريق على تلك الفتنة الّتي تستسهل سفك دماء المسلمين وغير المسلمين، تحت عناوين طائفيّة ومذهبيّة واهية، وتصرّ على صمّ آذانها عن كلام الله سبحانه وتعالى الّذي قال: {ولا تزر وازرةٌ وِزْرَ أخرى}. وبالتّالي، نقول للّذين يهدّدون بتحويل كنائس المنطقة إلى مقابر، أن يتقدّموا ولو خطوةً واحدةً لقتال العدوّ الصّهيونيّ الّذي حوّل مساجد المسلمين في فلسطين المحتلّة، كمسجد بلال بن رباح، والحرم الإبراهيميّ، إلى مواقع تراثيّة يهوديّة، وقام بتدنيسها، وتنكّر لقرارات منظّمة الأمم المتّحدة للتّربية والتّعليم "اليونيسكو"، الّتي أقرّت بأنّ هذه المواقع هي مساجد إسلاميّة.
وإنّه لمن الخطورة بمكان، أن تعمل قوى الهيمنة والاحتلال في المنطقة على تفتيت الواقع العربيّ والإسلاميّ وتقسيمه عبر الحروب المتنقّلة والفتن المدمِّرة؛ من اليمن، إلى الصّومال وأفغانستان، مروراً بالعراق والسّودان... فيما تنطلق فئة من داخل الأمَّة، لتعين الاحتلال الأمريكيّ والصّهيوني بطريقةٍ مباشرةٍ أو غير مباشرة، ولتحرق الأخضر واليابس في التّفجيرات الوحشيّة الّتي تطاول الأبرياء الّذين حرَّم الله سفك دمهم، بصرف النّظر عن هويّتهم الدّينيّة أو العرقيّة أو المذهبيّة.

الحذر من المشاريع الدّوليَّة
وكذلك، فإنَّه لمن المخجل أن تنطلق الأصوات هنا في الدّاخل، لتتكامل مع الأصوات الأمريكيَّة الّتي تدعو اللّبنانيّين إلى الخضوع لما يسمّى "التزامات دوليَّة"، والكلّ يعرف كيف تصدر القرارات الدّوليَّة ولحساب من، والّتي لا تراعي إلا مصالح الدّول المستكبرة والعدوّ الصّهيونيّ والمخطّطات الّتي تُرسم للمنطقة.
إنّنا ندعو اللّبنانيّين إلى التنبّه والحذر من المشاريع الدّوليّة الوافدة إلى البلد الصّغير، وعدم النّظر ببراءة إلى كلّ هذه القرارات الدّوليّة، وقد جرّبناها ولُدغنا من جحورها، والمؤمن لا يُلدغ من جُحر مرّتين، وعدم الأخذ بجديّة الحديث عن عدم المساومة على لبنان، كما في الحديث الأمريكيّ الّذي يحاول إيهام اللّبنانيّين بأنَّ الإدارة الأمريكيّة حريصة على البلد، وهي الّتي لم تحرص إلا على أمن العدوّ، الّذي لا تتوانى عن مدّه بأحدث الأسلحة فتكاً، فيما تصعّد من حملتها على سوريا بزعم أنَّها تسهّل الطَّريق لتسليح المقاومة في لبنان.
إنّنا في الوقت نفسه، ندعو إلى التّفاعل إيجابيّاً مع كلّ المبادرات السّاعية لوأد الفتنة الدّاخليّة، وإبعاد شبح المشاكل الخطيرة عن لبنان، كالمبادرة السّوريّة ـ السعوديّة الّتي قد تشكّل نافذة الأمل لحلٍّ داخليّ يتمرّد فيه اللّبنانيّون والعرب على التّعليمات الأمريكيّة والتّهديدات الصّهيونيّة، ليكون ذلك بمثابة النّموذج الّذي يمكن احتذاؤه على مستوى المنطقة، والّذي نريد له الامتداد إلى السّاحة العراقيّة بشكلٍ خاصّ.

شبح الجوع يحاصر المواطنين
وأخيراً، إنَّنا أمام شبح الجوع والحرب الاقتصاديّة الّتي تحاصر المواطنين من كلّ حدبٍ وصوب، في الارتفاع الجنونيّ لأسعار السّلع الغذائيَّة، وفي ظلّ التّعقيدات الكبرى لمشاكل المياه والكهرباء، وتصاعد أسعار المحروقات، نستغرب انكفاء الحكومة وهروبها من ساحة المشكلة الاجتماعيّة، وحتى عدم مبالاتها، كما نستغرب حديث بعض الوزراء عن رفض دعم مادّة المازوت على أبواب الشّتاء، بحجّة أنّ المستفيد منها هم التجّار.. إنّ ذلك يمثّل خطيئةً كبرى، وهروباً من الدّور الّذي أخذته الحكومة على عاتقها، عندما تحدّثت منذ ولادتها عن أنّ الأولويّة لحركتها ستكون للمشاكل الاجتماعيّة...
إنّنا نسأل الحكومة اللّبنانيّة الّتي تختلف على بعض القضايا المطروحة وتؤجّل اجتماعاتها لحساباتٍ خاصَّة: لماذا لا يكون الإنسان هو العنوان لاتّفاقها، فإنّه رغم خطورة ما يُطرح في السّاحة وأهميّته، فإنّ المشكلة الاجتماعيّة تبقى تهدّد أمن كلّ إنسان، وتدخل إلى بيته وفي مدرسته وفي كلّ مواقعه، وعندما يصل الإنسان إلى اليأس، فلا تنفع بعد ذلك كلّ المواعظ الأخلاقيّة، وقد تسقط القيم أمام الجوع الكافر.

خطبتي الجمعة
(28 ذو القعدة 1431هـ/ الموافق: 5 تشرين الثّاني 2010م)
*ألقى سماحة العلامة السيّد علي فضل الله

نجل الشهيد العلامة المرجع الاعلى الكبيرالفقيه المجدد الامام السيد محمدحسين فضل الله
(قدس سره)

خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، الضاحية الجنوبية لبيروت بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين.
انقر لقرأءة الخطبة ...التفاصيل






_________________
خادم14nour
خادم اهل البيت14 (ع)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al14nour.piczo.com
 
الإرهاب الصّهيونيّ يوسّع اعتداءاته على الأمَّة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاربعطعش نور :: الفئة الأولى :: منتدى السياسي-
انتقل الى: